Home أخبار استمرار التطهير العرقي في غرب تيغراي رغم الهدنة ، حسب هيومن رايتس ووتش

استمرار التطهير العرقي في غرب تيغراي رغم الهدنة ، حسب هيومن رايتس ووتش

1012

تقول هيومن رايتس ووتش أن قوات الأمهرة في غرب تيغراي استمرت في شن حملة تطهير عرقي ضد السكان من عرقية تيغراي.

  قالت منظمة هيومن رايتس ووتش في بيان أصدرته في وقت سابق اليوم، أنه منذ اندلاع الحرب في نوفمبر ٢٠٢٠، ارتكبت قوات الأمهرة جرائم حرب و جرائم ضد الإنسانية و تطهير عرقي بحق أهالي تيغراي المقيمين في غرب تيغراي.

و قالت المنظمة أنها اكتشفت أن اثنين من المسؤولين، و هما العقيد دمقه زودو و بلاي أيالو، اللذان سبق لهما التورط في الانتهاكات، “ما زالا متورطين في الاحتجاز التعسفي و التعذيب و الترحيل القسري لأبناء تيغراي”.

و قالت لاتيشا بادر، نائبة المدير لفرع افريقيا في هيومن رايتس ووتش، أن اتفاقية وقف الأعمال العدائية في نوفمبر الموقعة بين الحكومة الفيدرالية الإثيوبية و المسؤولين في تيغراي لم تضع حداً للتطهير العرقي ضد أبناء تيغراي في غرب تيغراي.

و أضافت المنظمة قائلة، أن “إذا كانت الحكومة الإثيوبية جادة حقًا في ضمان العدالة على الانتهاكات، فعليها التوقف عن معارضة التحقيقات المستقلة في الفظائع التي ارتكبت في غرب تيغراي و محاسبة المسؤولين و القادة المسيئين”.

قالت هيومن رايتس ووتش أنها قابلت ٣٥ شخصًا عبر الهاتف. بما في ذلك، الشهود و ضحايا الانتهاكات و وكالات الإغاثة لدعم تحقيقها.

و قالت مصادر من غرب تيغراي الأسبوع الماضي لتلفزيون تيغراي، أن قوات أمهرة احتجزت الآلاف من السكان من عرقية تيغراي و أنهم يستخدمون كل الوسائل، بما في ذلك الزواج القسري، لإحداث تحول ديموغرافي.