Home أخبار لماذا يحجب فريق مراقبة الاتحاد الأفريقي عرقلة القوات الإريترية؟

لماذا يحجب فريق مراقبة الاتحاد الأفريقي عرقلة القوات الإريترية؟

1276

في ١١ من شهر مايو، منعت القوات الإريترية بعثة الإتحاد الأفريقي للمراقبة و التحقق و الامتثال من الدخول إلى بلدة إيروب عند نقطة تفتيش في بلدة سوبيا، شرق تيغراي. أفاد تلفزيون تيغراي و وسائل إعلام أخرى عن العراقيل في حين أن فريق مراقبة الاتحاد الأفريقي نفسه لم يرد رسميًا على الحادثة بعد.
قال مصدر من فريق مراقبة الاتحاد الأفريقي، الذي يريد عدم الكشف عن هويته، لمراسلينا في يوم الجمعة، أن الفريق أبلغ بالحادثة للجنة الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى، التي قال أنها حجبت المعلومات عن النشر.
و قال: “لقد أبلغنا أيضًا أننا لسنا بأمان في السفر، و لا يوجد عمليًا أي شخص يحمينا، و أنا ممتن لأن القوات الإريترية لم تؤذينا”.
و بحسبه، فقد قرر فريق المراقبة التابع للاتحاد الأفريقي إطلاق دورية إلى مدينة حومرا، غرب تيغراي، في ٦ من شهر يونيو ٢٠٢٣. و مع ذلك، أشار إلى أن الحركة غير الآمنة ستؤثر سلبًا على عملية المراقبة.
“نحن لسنا بأمان، إلى جانب عدم السماح لنا بالظهور في وسائل الإعلام.
في الأسبوع الماضي ، ذكرت شبكة سي إن إن، أن القوات الإريترية منعت بعثة إنسانية تقودها الأمم المتحدة من دخول قرية قمهالو الصغيرة في منطقة تاحتاي أديابو، شمال غرب تيغراي.
بعد ما يقرب من ٧ أشهر من اتفاقية بريتوريا، لا تزال القوات الإريترية مع حلفائها من إقليم أمهرة تحتل كامل غرب تيغراي، و بعض أجزاء من شرق و وسط تيغراي و شمال غرب تيغراي.
القوات الإريترية متهمة بإرتكاب جرائم شنيعة ترقى إلى مستوى الإبادة الجماعية حيث تحالفت و قاتلت إلى جانب الحكومة الإثيوبية و قوات أمهرة الإقليمية في الحرب على تيغراي التي انتهت بعد التوقيع على اتفاقية وقف القتال الدائم الموقع في بريتوريا في ٢ من شهر نوفمبر ٢٠٢٢، بين الحكومة الفيدرالية الإثيوبية و جبهة تحرير تيغراي الشعبية.